#خلا_نركض

لقد قمنا بالتعاون مع عدد من الشخصيات المجتمعية البارزة والملهمة من أجل تثقيف أفراد المجتمع المحلي بأهمية المشاركة في مثل هذه الأحداث من الجوانب الصحية والرياضية والمجتمعية على المدى البعيد والتي قد تعمل أيضاً على تحسين نوعية حياتك.

إن تحديد هدفك للوصول إلى خط نهاية السباق في ماراثون الموج مسقط 2020م، هو نفس الهدف من الذي سيحفزك ويقودك لاتباع نمط حياة صحي ونشط، فلفما الذي يمنعك من المشاركة في الماراثون الذي ينطلق في شهر يناير المقبل؟

العداءة البريطانية بولا رادكليف

صاحبة الرقم القياسي في سباقات الماراثون النسائي

“لقد استمتعت بقضاء وقتاً جميلاً أثناء مشاركتي في النسخة الماضية من الماراثون، وتعرّفت من خلال زيارتي على هذا البلد الجميل وشعبها المضياف. وأتطلع مجدداً للمشاركة في النسخة التاسعة من الماراثون والعمل جنباً إلى جنب مع باقي السفراء لتقديم تجربة مختلفة لجميع العدائين”.

علي الحبسي

الحارس العُماني المتألق

“يُعد ماراثون الموج مسقط فرصة رائعة لإشراك الشباب العُماني وجعلهم أكثر حيوية ونشاطاً، حيث يوفر لهم الحدث والذي يقام بشكل سنوي منصة لتحدي الذات والوصول نحو أهدافهم البدنية. حرصت على مشاركة أطفالي في النسخة الماضية من الماراثون في فئة سباقات الأطفال ولقد استمتعوا بالتجربة وأتطلع للمشاركة في النسخة القادمة من الماراثون”

فاطمة النبهانية

لاعبة التنس العُمانية

“إنه لمن دواعي السرور المشاركة الحملة الوطنية الخاصة بماراثون الموج مسقط والتي ستعمل بالتأكيد على تشجيع الشباب العُماني على ممارسة هذه الرياضة من أجل الحفاظ على صحتهم مستقبلاً. لم يسبق لي المشاركة في مثل هذا الحدث سابقاً وسأتحدى نفسي لخوض التجربة كما وأتمنى زيادة المشاركة النسائية في الماراثون وسأكون كذلك ممتنة جداً بمشاركة الجميع”

سلطان الطوقي

الفارس العُماني الأولمبي وصاحب الميدالية الفضية في قفز الحواجز

“تشهد المسابقات الرياضية في السلطنة تطوراً ملحوظاً على مختلف الأصعدة والمستويات، وأنا سعيد جداً بتمثيل السلطنة في العديد من بطولات قفز الحواجز الدولية. كما ويشرفني أن أكون أحد السفراء المساهمين في دعم ماراثون الموج مسقط 2020، وهي مهمة عظيمة للترويج لأنماط وأساليب الحياة الصحية وتشجيع المجتمع على ممارستها. كما أتمنى برفقة باقي السفراء المشاركين في تشجيع الشباب العُماني للانضمام والمشاركة في الحدث”

أحمد الحارثي

متسابق السيارات العالمي

“بدءت مسيرتي في رياضة سباق السيارات عندما كنت في التاسعة من عمري وذلك أثناء زيارتي الأولى لحبلة سباق السيارات “الكارتنج” في السلطنة بصحبة أخي الأكبر. وفي حقيقة الأمر كان ذلك دافعاً وحافزاً مهماً في تحديد هدفي ومسيرتي في الحياة. وفخور الآن بانضمامي أليكم كأحد سفراء النسخة التاسعة من ماراثون الموج مسقط 2020 وأن أكون دافعاً للشباب العُماني للمشاركة في الماراثون”

بركات الحارثي

العداء العُماني المتألق

“سعيد جداً في أكون أحد سفراء ماراثون الموج مسقط 2020-الحدث الرياضي الأبرز في السلطنة. فمن خلال الرياضة تمكنت من صنع وإيجاد عملاً خاصاً لي وأتمنى أن أكون ملهماً ومشجعاً للشباب العُماني في الانضمام والتسجيل في الماراثون الذي تنطلق فعالياته في شهر يناير من العام المقبل”.

مصعب الهادي

البحّار الساعي إلى الأولمبياد

“مثل أي بحّار محترف، أصبحت جزءاً من عُمان للإبحار منذ بدءيتي في تعلم رياضة الإبحار الشراعي عندما كنت في عمر 19 سنة. وكجزء من أهداف ماراثون الموج مسقط في الترويج للسياحة الرياضية في السلطنة والتي تعود على السلطنة بالعديد من الفوائد، إضافة إلى تشجع شريحة أكبر من المجتمع على أن يكونوا أكثر حيوية ونشاطاً. أفخر في أن أكون أحد سفراء الماراثون من أجل تشجيع الشباب العُماني على المشاركة والتسجيل في النسخة التاسعة لماراثون الموج مسقط. وهي رسالة بسيطة، فقط ما عليك سوى العزيمة والتسجيل في الماراثون”

احجز موقعك الآن و#خلا_نركض